الاستاذ الدكتور على النجار عميداً لكلية الدراسات المتوسطة

بحضور أ.د. إبراهيم أبراش رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهر – غزة، ، وكل من الأستاذ عبد الله حسنين رئيس لجنة متابعة كلية الدراسات المتوسطة ، والدكتور ناصر أبو العطا رئيس اللجنة الأكاديمية بمجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور على النجار ، وأعضاء مجلس كلية الدراسات المتوسطة بالجامعة عقدت مراسم استلام و تسليم منصب عميد كلية الدراسات المتوسطة .

 

و في كلمة له شكر أ.د. أبراش كل من حضر للمشاركة في إتمام مراسم الاستلام و التسليم، مؤكداً أن كلية الدراسات المتوسطة أحد أهم المراكز الأكاديمية بالجامعة ، يتوجب على الجميع حمايتها والمحافظة عليها، وهي أمانة يحاسب عليها صاحبها أمام الله .

وتقدم بالشكر للجهود المبذولة من قبل الإدارات السابقة لكلية الدراسات المتوسطة ودروها في الارتقاء بالكلية وطلبتها و نظامها ، مؤكداً أن استلام و تسليم المناصب الإدارية يأتي ضمن سياسة التدوير المتبعة في كافة المؤسسات الناجحة لما لهذه العملية من فوائد عظيمة من حيث إضفاء الخبرة على موظفي المؤسسة .

 

وفي ختام كلمته تمنى أ.د أبراش التوفيق للأستاذ الدكتور على النجار عميد الكلية الجديد في مهمته الجديدة، موصياً إياه بالعمل وفق النظام والقانون، والاهتمام بالطاقم العامل المتميز في كلية الدراسات المتوسطة لما لديه من انتماء حقيقي للمؤسسة كما شهدت له إدارات الكلية المتعاقبة.

 

 

بدوره شكر أ.د على النجار كل من حضر مراسم الاستلام و التسليم مؤكداً أنه منذ عمل في الجامعة و هو يعتبر نفسه جندي ، يسخر كافة طاقته في أي موقع من شأنه أن يرفع من قدر هذه الجامعة ، مشدداً على أن تبادل الأدوار أمر مهم للجميع، وكل من يعمل في هذه المؤسسة يعتبر جندي مسخر لخدمتها، و أضاف إن للجامعة دور عظيم في رعاية الكلية المتوسطة منذ نشأتها و ستستمر هذه الرعاية حتى استقلال الكلية بمبنى مستقل، و في ختام كلمته أكد أد. النجار على دور مجلس الأمناء الهام و الأساسي في خدمة الكلية و تطويرها متمنياً أن يستمر التواصل و الدعم للكلية بكافة الإمكانيات المتاحة .

 

و في نهاية مراسم الاستلام و التسليم قام الجميع بجولة تفقدية لأرجاء الكلية