أكاديميون وسياسيون يناقشون بـ"الأزهر" عبر ودلالات يوم الأرض


كتب: خليل عطا الله، تصوير: أحمد صافي، همام النزلي
ناقش عدد من الأكاديميين والخبراء في السياسة عبر ودلالات إحياء يوم الأرض جاء ذلك خلال ندوة نظمتها دائرة شئون الطلبة والعلاقات العامة بكلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر بغزة، بحضور أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأستاذ الدكتور إبراهيم براش، ومنسق دائرة شئون الطلبة والعلاقات العامة أ.يحيى المدهون، والمشرف على الأنشطة الطلابية أ.سمير الجبور، والعشرات من طالبات الإعلام، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية.
وفي بداية اللقاء رحب أ.يحيى المدهون بالحضور وقال: يوم الأرض ذكرى خالدة وراسخة في أذهان الأجيال الفلسطينية، وإحياء هذه الذكرى واجب وطني لتعزيز قيمة الانتماء للوطن. مؤكدا مواصلة إسرائيل لسياساتها التعسفية في الاعتداء على الأرض والإنسان دون تمييز، ودعا المدهون إلى تعزيز الوحدة وتمتين الصف الوطني للوقوف في وجه المخططات الإسرائيلية.
من جانبة اوضح ضيف اللقاء أ.د.إبراهيم أبراش أن يوم الأرض حدث تاريخي كان نتيجة إصدار سلطات الاحتلال الإسرائيلي قوانين يتم بموجبها مصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي الفلسطينية، وعلى إثرها هبت الجماهير في الأراضي المحتلة عام 1948 وأدت إلى ارتقاء ستة شهداء وأُصيب واعتقل المئات. وأضاف: لقد أثبتت الجماهير في يوم الأرض قوة وقدرة الإنسان على رفض الظلم والعدوان والوقوف في وجه الإعتداءات الاسرائيلية دفاعا عن الأرض الفلسطينية الغالية.
مشيرا لوجود معادلة إقليمية دولية هدفها تكريس الانقسام الفلسطيني وإشغال الساحة الفلسطينية بقضايا ثانوية. وأكد أ.د.ابراش أن اسرائيل تعزز الانقسام وتستفيد من استمراره داعيا الى إنهائه واستعادة الوحدة للارتقاء لمستوى التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.
وفي نهاية الندوة أجمع الحضور على أن أبناء فلسطين وفي مختلف أماكن تواجدهم يدركون جيدا أن المواجهة الحقيقية مع اسرائيل وان هذه المواجهة تحتاج إلى المزيد من التلاحم والوحدة لتوفير عناصر القوة من أجل التغلب على التحديات الكبرى التي تواجه القضية الفلسطينية العادلة.