كلية الدراسات المتوسطة بـ"الأزهر" تحيي يوم الأسير بوقفة تضامنية حاشدة

كتب: أحمد حمودة، تصوير: أحمد صافي، همام النزلي، محمد الصواف، هيثم أبو درابيه

نظمت دائرة شؤون الطلبة والعلاقات العامة بكلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر بغزة وقفة تضامنية بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، بحضور عميد كلية الدراسات المتوسطة المهندس رامي رابعة وأ.علاء حمدونة نائب العميد للشؤون الإدارية والمالية وأ.محمد قاعود نائب العميد للشؤون الأكاديمية، ومنسق شئون الطلبة والعلاقات العامة أ.يحيى المدهون، ومفوض الأسرى في الهيئة القيادية تيسير البرديني وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية ولفيف من الطلبة بالكلية.

وفي كلمته استذكر م. رامي رابعة تضحيات الشهداء والأسرى في سبيل الوطن مطالباً مراكز حقوق الإنسان والإعلام بتسليط الضوء علي الظلم والانتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها أسرانا البواسل.

ودعا م. رابعة فصائل العمل الوطني لإنهاء الانقسام والتحرك الموحد لتفعيل قضية الأسرى ووضعها في صلب اهتماماتهم.

وبدوره تحدث أ.يحيي المدهون عن معاناة الأسرى وما يتعرضون له من إهمال طبي، وحرمان من الزيارات، واقتحام للسجون، وسوء التغذية، والعزل الانفرادي.

مشيرا إلى أن الأسرى يعيشون أوضاعا صعبة وان أكثر من 1500 أسير بحاجة للعلاج ويعانون من اهمال طبي متعمد. مشددا على ضرورة مواصلة الفعاليات المساندة للأسرى وذويهم.

من جانبه قال الأسير المحرر المبعد إلى غزة فهمي كنعان "أن قضية الأسرى ستبقى في مقدمة النضال الفلسطيني مطالبا الحكومة الفلسطينية برفع ملف الأسرى الى محكمة الجنايات الدولية، ومحاسبة الاحتلال على جرائمه بانتهاكه حقوق الإنسان.

وشدد ممثل مجلس الطلبة بالكلية إيهاب العمصي على أهمية تفعيل الأنشطة المساندة للأسرى لتسليط الضوء على معاناتهم، موجهاً الشكر إلى دائرة شئون الطلبة والعلاقات العامة في الكلية لتنظيمها ورعايتها لمثل هذه المناسبات الوطنية المهمة.

وتخلل الوقفة التضامنية فقرات شعرية للطالبتين دينا الكفارنة وأسماء اللوح.