الدراسات المتوسطة بـ"الأزهر" تقيم معرض "أحرار الوطن" لتجسد معاناة الأسرى

أقامت كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر بغزة معرضا بعنوان "أحرار الوطن" لتجسيد معاناة الأسرى داخل السجون الإسرائيلية بمشاركة طلبة الصحافة والعلاقات العامة وحركة الشبيبة الفتحاوية بالكلية.

وقد حضر حفل الافتتاح عميد الكلية م.رامي رابعة ومساعده للشئون الأكاديمية أ.سليمان الطلاع، ومساعده للشئون الإدارية والمالية أ.علاء حمدونة، ومنسق شئون الطلبة والقبول والتسجيل أ.يحيى المدهون، ومنسق برامج الإعلام أ.أكرم البياري، ومنسق برامج الحاسوب أ.وائل سرحان، ومنسق برامج العلوم الإدارية والمالية أ.محمد حجاج, ولفيف من الطلبة وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية.

وقال م.رامي رابعة "ان أسرانا يتعرضون لأبشع الجرائم الإنسانية ويعيشون في ظروف مؤلمة وصعبة تعرض حياتهم للخطر". مشيرا لأهمية المعرض في تسليط الضوء على الممارسات العنيفة، وأساليب التحقيق القاسية التي تنتهجها مصلحة السجون تجاه الأسرى.

وفي كلمته أكد أ.أكرم البياري ان الانتهاكات المستمرة بحق الأسرى تتطلب وقفة جادة لوضع حد لمعاناتهم المتفاقمة، محملا الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياتهم.

وشدد البياري على أهمية قيام المجتمع الدولي بمسؤولياته بالضغط على حكومة الاحتلال من أجل إطلاق سراح كافة الأسرى وإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وبدوره دعا أ.يحيى المدهون لتكثيف الحراك الشعبي للتضامن مع الأسرى وإظهار قضيتهم العادلة ومساندتهم، وفضح ممارسات الاحتلال التعسفية بحقهم. مشيرا إلى ان المعرض يحتوي على صور فوتوغرافية وأخرى تعبيرية وبيانات توضيحية تشرح أعداد الأسرى في السجون الاسرائيلية وتبرز الانتهاكات الاسرائيلية التي ترتكب بحقهم.

وطالب المدهون المؤسسات الدولية والإنسانية بالتدخل الفوري لحماية الأسرى من الانتهاكات الإسرائيلية ووضع حد لمعاناتهم.

وفي كلمته قال منسق حركة الشبيبة الفتحاوية بالكيلة المتوسطة منتصر علوان " نقف إجلالاً وإكبارا أمام الأسرى وتضحياتهم، ونقدر عائلاتهم وذويهم لصبرهم وثباتهم".

وناشد علوان جميع المؤسسات الإنسانية والحقوقية العمل على إنقاذ حياة الأسرى وخصوصا المرضى منهم الذين يعانون سياسة الاهمال الطبي.

 

وتخلل المعرض فقرات فنية وطنية وأناشيد قدمها الفنان سلام يونس.