ورشة عمل تقييمية لتجربة الاختبارات الإلكترونية في كلية الدراسات المتوسطة بجامعة الأزهر

عقدت كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر – غزة ورشة تقييمية لتجربة الاختبارات الإلكترونية بمشاركة عميد الكلية د. حازم سكيك، ومساعده للشئون الأكاديمية د. رامي رابعة، ومساعده لشئون التخطيط والجودة د.سليمان الطلاع، ومشرف منصة التعليم الإلكتروني أ.منتصر الحلبي، وأعضاء المجلس الأكاديمي، وعدد من الأكاديميين والإداريين الذين شاركوا بتنفيذ الاختبارات النصفية الإلكترونية للفصل الدراسي الأول 2017 – 2018.

وقال د.حازم سكيك "أن نظام إدارة التعليم الإلكتروني "موودل" يضع الطالب في بيئة إلكترونية تفاعلية تحقق له متعة التعلم، وتجعله أكثر اعتماداً على نفسه وأكثر فاعلية ونشاطاً وتواصلاً مع الآخرين فهو مفيد للطلبة ولأعضاء الهيئة التدريسية".

وأعرب د.سكيك عن أمله بتوسيع وتطوير العمل في البيئة الإلكترونية والاستفادة من الويب في تطوير التعليم الجامعي والسعي لتخريج أجيال فلسطينية لديها المقدرة على مواكبة التحديات العصرية. مقدما شكره وتقديره لكل من ساهم في إنجاح تجربة الاختبارات النصفية الإلكترونية وفي مقدمتهم المهندس منتصر الحلبي والمهندس محمد المدهون.

من جانبه تحدث د. رامي رابعة عن المعيقات والصعوبات التي ظهرت أثناء تطبيق الاختبارات الإلكترونية وقال "آمل أن نتخطى هذه الصعوبات بالتعاون معا لتحقيق نتائج إيجابية وتكثيف الجهود من اجل الاستفادة بالشكل الأمثل من بيئة التعلم الإلكتروني وإمكاناته ومميزاته".

فيما أكد د. سليمان الطلاع ضرورة الاهتمام بجودة القياس والتقويم وتطوير الاختبارات لتتناسب مع مستويات الطلبة مع مراعاة الوضوح والشمولية والتوازن والتنوع في إعداد الأسئلة التي تقيس مختلف المستويات المعرفية من تذكر وفهم، وتطبيق، وتحليل، وتركيب، ثم التقويم.

وبدوره أكد م. منتصر الحلبي على أن المجتمع الفلسطيني بحاجة ماسة للطالب الفاعل والمشارك في عملية التعلم، موضحا أن شبكة الويب وتطبيقاتها ترفد الحياة التعليمية ببيئة إلكترونية تثير انتباه الطلبة، وتجذب اهتمامهم وهي تلبي متطلبات الحياة العصرية في عالم متطور يعتمد على التكنولوجيا وأدواتها في كافة مجالات الحياة.

وفي نهاية الورشة التقييمية أجمع المشاركون على أن تجربة الإختبارت الإلكترونية التي عقدتها الكلية المتوسطة تعد عاملا مهما ودافعا أساسيا للاستفادة من معطياتها ونتائجها، والسعي لتوسيعها وتطويرها كي تسهم بشكل أفضل في دفع عجلة تطور وتقدم الكلية.