مجلس أمناء "الأزهر" يشدد على ضرورة توحيد جهود الكلية المتوسطة لتحقيق أهدافها المنشودة

شدد مجلس أمناء جامعة الأزهر على ضرورة توحيد الجهود والعمل بروح الفريق الواحد للنهوض بالواقع الأكاديمي والإداري في كلية الدراسات المتوسطة. جاء ذلك خلال زيارة رئيس المجلس د. عبد الرحمن حمد، ورئيس اللجنة المشرفة على الكلية د. ناصر أبو العطا والاجتماع بعميد الكلية د. حازم سكيك ومجلس إدارة الكلية ومجلسها الأكاديمي.

واستمع مجلس الأمناء لاحتياجات البرامج الأكاديمية، والأقسام الإدارية ومتطلبات ارتقاء العمل بالشكل الأمثل، وتطوير كفاءته ورفع مستوى الخدمات التي تقدمها الكلية.

وجدد مجلس الأمناء تأكيده وحرصه على إزالة العقبات والعراقيل كافة التي قد تعترض مسيرة الكلية وتعيق تقدمها، متعهدا بدراسة، ومتابعة المقترحات والخطوات كافة لمساعدة الكلية في الوصول إلى أهدافها المنشودة. وقال د. عبد الرحمن حمد أن الكلية بحاجة فعلية لممارسة العمل بطريقة مسئولة والمضي قدما في عملية التطور والبناء، وتحقيق الإنجازات، وتجسيد مبادئ التفاهم والانسجام بين مختلف المستويات الإدارية والأكاديمية.

ودعا د. حمد عميد الكلية لتوفير مناخ أكاديمي يسهم في نجاح الكلية وتميزها، ويعزز من فرص تطورها، مطالبا العاملين كافة العمل بروح العمل الجماعي، والاضطلاع بمسئولياتهم والالتزام بالمهام المحددة لهم.

وأضاف: إن توحيد الجهود وتحييد الصراعات، والتوجه نحو عمل جماعي فعال يسهم في إنجاز خطوات عملية لوضع خطة مدروسة من شأنها أن تحدث التغيير والتطوير وتسهم في ارتقاء الكلية وتقدمها.

من جهته قال د. ناصر أبو العطا "نحن موجودون لتسهيل عملكم والاستجابة لمتطلباتكم وتلبية احتياجاتكم". مطالبا بالعمل على وضع خطة تفصيلية للكلية توضح آليات العمل في المرحلة المقبلة وتكون واضحة الأهداف والاستراتيجيات وتعكس توجهاتها المستقبلية. مشددا على أن المجلس عازم على توفير الاحتياجات المادية والفنية والسعي لتطوير الكوادر البشرية للنهوض بمستوى الكلية.

وعبر د. أبو العطا عن رفضه التفرد بالعمل، لافتا لأهمية التأسيس لعلاقة طيبة بين مختلف العاملين بالكلية، وتوفير بيئة عمل ملائمة يسودها الاحترام والثقة المتبادلة وروح العمل الجماعي.

وفي نهاية اللقاء أثنى د. سكيك على زيارة مجلس الأمناء، مؤكدا أن الكلية ستواصل جهوده وتميزها بالعمل المثمر؛ وهي تسخر كل ما لديها من إمكانيات لتعزيز دورها وتأكيد حضورها القوي في المجتمع. لافتا لأهمية الاهتمام باستقطاب العقول البشرية المبدعة للعمل في الكلية باعتبارها سر التقدم والرقى، وتسهم في تحسين جودة العمل الأكاديمي.