الإعلان عن الفائزين بأفضل محتوى على منصة التعليم الإلكتروني في الكلية الدراسات بـ"الأزهر

أعلنت كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر – غزة عن أسماء الفائزين بأفضل محتوى إلكتروني منشور على منصة التعليم الإلكتروني "موودل" للفصل الدراسي الأول 2017-2018.
وفاز في المسابقة ثلاثة من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية حيث حصل على المركز الأول أ.حسام يونس وتسلم جائزة بقيمة 300 دولار، وفاز بالمركز الثاني مكرر أ.فادي نصار، أ.رائد خضير، وحصل كل واحد منهما على جائزة بقيمة 150 دولار.
وهنأ عميد الكلية د.حازم سكيك الفائزين، مؤكدا أن مسابقة أفضل محتوى جاءت لتحفيز العمل في البيئة الإلكترونية باعتبارها خطوة مهمة وطريقة عملية للتدريس الناجح والفعال.
وبين د.سكيك أن التعليم الإلكتروني يزيد من دافعية الطلبة في التعلم الذاتي، وينمي قدرتهم على البحث والتفاعل إلكترونيا، والوصول لمعلومات جديدة للمواد التعليمية.
وتكونت لجنة التقييم من "د.رامي رابعة، د.سليمان الطلاع، م.منتصر الحلبي، أ.نائل عليان، م.محمد المدهون". وعملت على تقييم المحتوى الإلكتروني المنشور بمهنية واستقلالية.
بدوره شرح منسق نظام التعليم الإلكتروني في كلية الدراسات المتوسطة م.محمد المدهون آلية التقييم التي تمت لاختيار الفائز بأفضل محتوى إلكتروني منشور.
وقال المدهون "تم التقييم بناء على مجموعة من المعايير حيث تم مقارنة عدد الوصول إلى المساقات الدراسية بعدد المسجلين في المساقات، ثم متابعة المحتوى لكل مساق على نوعية المعلومات والتقنية المختلفة المستخدمة من مدرس المساق مثل الاستفتاءات الإلكترونية والمنتدى الحواري". وبين المدهون أن لجنة التقييم تابعت طريقة وآلية تواصل المحاضر مع طلبته، ومدى استخدامه للوسائط المتعدد مثل الصور والفيديو، ومدى اعتماده على المصادر والمراجع الخارجية.
وفي كلمة الفائزين تحدث أ.فادي نصار عن التعليم الإلكتروني ودوره في تسريع التواصل، والحصول على المعلومات من خلال نشر محتوى إلكتروني باستخدام طرق حديثة تعتمد على وسائط إلكترونية متنوعة، توفر بيئة تعلميه تفاعلية ناجحة.
وتخلل الحفل توزيع شهادات شكر وتقدير على المشرفين على التعليم الإلكتروني بالكلية تقديرا لجهودهم في إنجاح تجربة التعليم الإلكتروني، الذي يتيح للطلبة متعة التعلم، ويزيد من قدرتهم على الاستيعاب والفهم والمشاركة، ويجعل العملية التعليمية أكثر تأثيرا في أداء الطلبة، من خلال ما يوفره من أنشطة تعليمية ممتعة تثير إهتماماتهم وتنسجم مع رغباتالإعلان عن الفائزين بأفضل محتوى على منصة التعليم الإلكتروني في الكلية المتوسطة بـ"الأزهر"

أعلنت كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر – غزة عن أسماء الفائزين بأفضل محتوى إلكتروني منشور على منصة التعليم الإلكتروني "موودل" للفصل الدراسي الأول 2017-2018.
وفاز في المسابقة ثلاثة من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية حيث حصل على المركز الأول أ.حسام يونس وتسلم جائزة بقيمة (300) دولار، وفاز بالمركز الثاني مكرر أ.فادي نصار، أ.رائد خضير، وحصل كل واحد منهما على جائزة بقيمة (150) دولار.
وهنأ عميد الكلية د.حازم سكيك الفائزين، مؤكدا أن مسابقة أفضل محتوى جاءت لتحفيز العمل في البيئة الإلكترونية باعتبارها خطوة مهمة وطريقة عملية للتدريس الناجح والفعال.
وبين د.سكيك أن التعليم الإلكتروني يزيد من دافعية الطلبة في التعلم الذاتي، وينمي قدرتهم على البحث والتفاعل إلكترونيا، والوصول لمعلومات جديدة للمواد التعليمية.
وتكونت لجنة التقييم من "د.رامي رابعة، د.سليمان الطلاع، م.منتصر الحلبي، أ.نائل عليان، م.محمد المدهون". حيث عملت اللجنة على تقييم المحتوى الإلكتروني المنشور بمهنية واستقلالية.
بدوره شرح منسق نظام التعليم الإلكتروني في كلية الدراسات المتوسطة م.محمد المدهون آلية التقييم التي تمت لاختيار الفائز بأفضل محتوى إلكتروني منشور.
وقال المدهون "تم التقييم بناء على مجموعة من المعايير حيث تم مقارنة عدد الوصول إلى المساقات الدراسية بعدد المسجلين في المساقات، ثم متابعة المحتوى لكل مساق على نوعية المعلومات، والتقنية المختلفة المستخدمة، من مدرس المساق مثل الاستفتاءات الإلكترونية والمنتدى الحواري".
وبين المدهون أن لجنة التقييم تابعت طريقة وآلية تواصل المحاضر مع طلبته، ومدى استخدامه للوسائط المتعدد مثل الصور والفيديو، ومدى اعتماده على المصادر والمراجع الخارجية.
وفي كلمة الفائزين تحدث أ.فادي نصار عن التعليم الإلكتروني ودوره في تسريع التواصل، والحصول على المعلومات من خلال نشر محتوى إلكتروني باستخدام طرق حديثة تعتمد على وسائط إلكترونية متنوعة، توفر بيئة تعلميه تفاعلية ناجحة.
وتخلل الحفل توزيع شهادات شكر وتقدير على المشرفين على التعليم الإلكتروني بالكلية تقديرا لجهودهم في إنجاح تجربة التعليم الإلكتروني، الذي يتيح للطلبة متعة التعلم، ويزيد من قدرتهم على الاستيعاب والفهم والمشاركة، ويجعل العملية التعليمية أكثر تأثيرا في أداء الطلبة، من خلال ما يوفره من أنشطة تعليمية ممتعة تثير إهتماماتهم وتنسجم مع رغباتهم.