كلية الدراسات المتوسطة بـ"الأزهر" ترفد أقسامها بخبرات أكاديمية جديدة

استقبلت كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر – غزة عدد من المحاضرين الجدد الملتحقين في تدريس المقررات الدراسية للفصل الدراسي الثاني 2018-2017. حيث تم اختيار نحو ثلاثين محاضرا جديدا من أصل مائة وخمسون من المتقدمين للعمل بنظام الساعة في الكلية بعد اجتيازهم للمقابلات، في عملية تقييم جرت وفق معايير عادلة وشفافة.
ورحب عميد الكلية د.حازم سكيك بأعضاء الهيئة التدريسية الجدد، مؤكدا أن فكرة الإعلان عن حاجة الكلية لمحاضرين "غير متفرغين" جاءت لاستقطاب كفاءات أكاديمية جديدة تسهم في إثراء وصقل قدرات الطلبة، موضحا أن عملية الاختيار تمت بطريقة مهنية، وبمشاركة نخب أكاديمية مميزة لتحقيق التوافق بين متطلبات العمل الأكاديمي، ومؤهلات وخصائص المتقدمين له، وأعرب د.سكيك عن أمله بأن تصل الكلية إلى مستوى أفضل في الأداء الأكاديمي بما يساعدها على تقديم خدمة تعليمة مميزة وعالية الجودة، ويسمح لها المنافسة بقوة مع الكليات والجامعات الأخرى.
وقال مساعد العميد للشئون الأكاديمية د.رامي رابعة، لدينا أسس راسخة من الأخوة والاحترام والتعاون مع أعضاء الهيئة التدريسية، منوها إلى اعتماد نظام التعليم الإلكتروني، وهو نظام تفاعلي للتعليم يعتمد على تكنولوجيات الاتصال والمعلومات، ويتطلب مهارات جديدة غير تقليدية لاستخدام أمثل وإدارة أفضل للمحتوى الإلكتروني.
ولفت د.رابعة إلى أن أعضاء الهيئة التدريسية يخضعون لعملية تقييم شاملة يتم من خلالها متابعة إدارة المحاضرات التدريسية وطرائق التدريس وأنماط التعليم الذي يختارونها لتحقيق أهدافهم في التعليم وتوصيل المعلومة. مشددا على أن الكلية متميزة في برامجها ومخرجاتها الأكاديمية نتيجة تميز محاضريها.
وبدوره شدد مساعد العميد للشئون الإدارية والمالية أ.علاء حمدونة على ضرورة الالتزام بمواعيد المحاضرات مقدما شرحا مفصلا حول عناوين ومسميات مباني الكلية، والقاعات الدراسية وأيام وساعات الدوام في الكلية. موضحا أن الكلية تبذل الجهود التي تساعد المحاضر الجامعي على تخطي جميع العقبات التي تواجهه أثناء العمل في الفصل الدراسي.
وتطرق مساعد العميد لشئون التخطيط والجودة د.سليمان الطلاع إلى الجودة الأكاديمية ودورها في المحافظة على تميز الطلبة أثناء الدراسة وتزودهم بأفضل المهارات والخبرات التي تؤهلهم للتميز في سوق العمل.
وقال منسق شئون الطلبة أ.يحيى المدهون أن الكلية تضع مصلحة الطلبة في سلم أولوياتها، باعتبارهم عماد الوطن وأمل المستقبل، وأضاف: يعد أعضاء الهيئة التدريسية ركيزة أساسية في صناعة مستقبل مشرق لطلبتنا من خلال ما يوفرونه من أجواء تعليمية من شأنها تحفيز وتحسين مستواهم الأكاديمي لتحقيق أفضل النتائج.
وفي نهاية اللقاء التقى المحاضرون الجدد بمنسقي البرامج الأكاديمية وهم منسق برامج الإعلام أ.إياد البرنية، ومنسق برامج الحاسوب أ.نائل عليان، ومنسق العلوم الإدارية والمالية أ.حسام صالحة، حيث تم تزويدهم بمعلومات عن سير العمل بالكلية، والإجراءات المتبعة لتدريس المساقات الدراسية، وآليات تقييم الطلبة في أجواء سادها روح الاخوة، والرغبة في العمل الجاد والأداء المسؤول.